Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالفرقة الإعدادية بالمعهد العالي للهندسة بالقاهرة الجديدة
السن: 19

مصطفى عصام محمد عبد الباري

تقول والدة مصطفى عصام محمد عبد الباري (19 عامًا) إنها كانت تُجهزه هو وإخوته ليموتوا شهداء في فتح القدس، ولذلك تركته يشارك في أحداث ثورة 25 يناير رغم صغر سنه حينها، وكان ردها على الذين يقولون لها كيف لا تخاف عليه من الموت بالآية الكريمة: “فإذا جاء أجلهم فلا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون” “الآية 49 من سورة يونس”، وببيت الشعر العربي القديم:

مَنْ لم يمت بالسيف مات بغيره .. تعددت الأسباب والموت واحد!

كان الراحل الأخير في أبناء  أسرة تضم شقيقًا أكبر هو محمود، وآخر يصغره هو محمد، ثم تلت الشهيد في ترتيب الأسرة أمل التي كانت تذاكر يوم رحيل مصطفى درسًا عن صبر الخنساء، وكيف شهدت مقتل شقيقها صخر في الجاهلية فحزنت عليه حزنًا شديدًا، ولكنها صبرتْ لما اُستُشهِدَ أبناؤها الأربعة بعد الإسلام، مما عدته والدتها رسالة في الصبر والتثبيت من الله حتى قبل أن يلقاه نجلها، بحسب فيديو للنادي الأهلي بعنوان: قصة بطل الشهيد مصطفى عصام  مرفوع على اليويتوب في 28 من فبراير 2012م.

قال عنه والدهوقد صاحبه ليلة وفاته فطلب منه تحضير الشاي والجلوس معه، فقال مصطفى له: “أشعر بأنك تريد أن تعطلني عن مشاويري غدًا لأبقى معك في البيت”، إذ كان الوالد في إجازة من عمله، بحسب فيديو عائلة الشهيد مصطفى عصام و(أول شهر) رمضان اشتكى الأب من قسوة مرور أيام رمضان عليه وعلى الأسرة بدون الشهيد.

كما روى والد  مصطفى أن ما يزيد من شعوره بغياب نجله هو استمرار أخبار محاكمات القتلة، وأنه لم يقترب من نجله في حياته ليعرف مقدار أواصر الصداقة بينه وبين أقرانه الألتراس إلا حينما طلب منه أن يأتي إلى أسوان حيث كان الوالد يدير مشروعًا للضغط العالي يربط بين إحدى مناطق توشكى والمحافظة، وبالفعل حجز لنجله إليكترونيًا عن بعد، وطالبه بالتحرك من المطار الجديد وطباعة الحجز من مكتب مصر للطيران هناك، وهو ما قام به بجدارة، وسافر لوالده، فلما كان الأخير ينشغل عنه بالاجتماعات كان يُطالبه بالانتظار، غير أن الفقيد كان يذهب برفقة أصدقائه من الألتراس، وقد ازدادت علاقتهم به، حتى أن أحد رفقائه في أسوان عزا والده وذكره بنفسه، فلما طالبه بالشهادة حول “المجرمين” المرتكبين للمذبحة بورسعيد، بحسب وصف الوالد، ذهب بالفعل عمرو مع كريم ومحمد كرشة للنائب العام في الإسكندرية لحكاية ما شهدوه بأنفسهم.

أراد المجلس الأعلى للقوات المسلحة في ذكرى موقعة الجمل الأولى إثبات أن المصريين غير مؤهلين للحكم المدني فافتعلوا مذبحة بورسعيد عقب مباراة للنادي الأهلي مع المصري في الأول من فبراير/شباط 2012م، وسمحوا لبلطجية بقتل نحو ست وسبعين من مشجعي النادي القاهري، وكان من بينهم مصطفى، الذي قال لوالدته في صباح يوم وفاته أنه ذاهب للقاء أصدقائه والذهاب إلى معرض القاهرة الدولي للكتاب المنعقد في مدينة نصر في ذلك الوقت، رافضًا طلبها منه بالانتظار حتى يتصرف والده ويأتي بتذاكر مجانية من هدايا المعرض لهم جميعًا، وتشاجر الشهيد مع والدته شجارًا خفيفًا وحصل على ما أراد من مال ليذهب به إلى أستاد بورسعيد مع أصدقائه.

كان الراحل اعتاد على محبة الأهلي عبر ذهابه للمبارايات صغيرًا مع أخيه الأكبر من منزلهم في شارع محمد عبده إبراهيم عبد الرازق في حي عين شمس الشرقية، كما كان متطوعًا في جمعية رسالة للأعمال الخيرية، وكثيرًا ما تطوع بدمه لها، بالإضافة لجمع المال لجمعية 57357 لعلاج سرطان الأطفال عن طريق جمع التبرعات لها، مع حبه التمثيل بخاصة المشاهد الطريفة من مثل فيديو من طرائف الشهيد مصطفى عصامالمرفوع على اليوتيوب في 3 من مايو 2012م.

حفظ الشهيد (بإذن الله) القرآن الكريم في صغره بخاصة أنه خريج سنوية أزهرية، وألتحق بمعهد عالٍ للهندسة في القاهرة الجديدة وكان في عامه الإعدادي، بحسب صفحة: احكيلي_عن_شهيد (مصطفي عصام محمد عبد الباري)على الفيسبوك في الأول من فبراير 2014م؛ وشارك في مسيرة من الألف مسكن في جمعة الغضب، وفي موقعة الجمل استطاع النجاة بأصدقائه لما أخرجهم من الميدان لأقرب شارع متفرع منه، ويوم المذبحة التي فارق الحياة فيها توقعت والدته وفاته، رغم إخفاؤه ذهابه عنها، ولذلك صلت ركعتين لله لما عرفتْ بالخبر ولم تبك في البداية، وإنما بادرت بحمد الله تعالى على نعمة استشهاد نجلها، بحسب: في ذكرى ميلاده.. “مصطفى عصام” شهيد بورسعيد.. “ضحكة اختفت بفعل المجهول ـ موقع حريتناـ في 2 من يوليو 2012م.

 

Other مذبحة بور سعيد victims

باسم عتمان.. له من اسمه نصيب

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب جامعي
السن: 20

محمد سمير.. محب الأهلي ابن دمياط

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: خريج حاسب آلي
السن: 26

أحمد محمد يوسف

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب
السن: 17

حامد فتحي حامد عبد الرحمن

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالفرقة الأولى بكلية التجارة في جامعة عين شمس
السن: 20

مصطفى متولي عبد العزيز

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالصف الثالث الثانوي
السن: 17

محمود سليمان حسن

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالفرقة الأولى في كلية الهندسة قسم كهرباء بجامعة الزقازيق
السن: 19

حسام الدين سيد عبد الفتاح

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالصف الثاني الثانوي
السن: 18

إسلام أحمد أفندي عثمان

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالشهادة الإعدادية/عامل بمقهى
السن: 17

أحمد وجيه عبد الصادق

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب جامعي
السن: 19

محمود محمد عبد الخالق الغندور

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: خريج كلية تجارة
السن: 23

أنس محي الدين

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب
السن: 15

كريم خزام

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب في الجامعة الألمانية
السن: 19