Event: مذبحة أستاد الدفاع الجوي
المهنة: طالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة في الجامعة الألمانية
السن: 20

شارك

محمد صلاح محمد عبد الرحمن

صباح الاثنين 9 من فبراير/شباط 2015م انتظرتِ الحافلة (الأتوبيس) الخاص بإحضار طلاب الجامعة الألمانية في ميدان لبنان؛ قرب حي إمبابة، فيما طال انتظار السائق عم أحمد لوصول الطالب محمد صلاح محمد عبد الرحمن حتى سأله أحد الطلاب: “ماذا تنتظر؟”، فأجاب الرجل الطيب:” محمد صلاح .. لسه معانا وقت”، بكى بعض الطلبة وقالوا له: “صلاح أتقتل إمبارح .. فلا داعي للانتظار!”.
وُلِدَ في 14 من فبراير/شباط 1995م؛ وكان من مشجعي الزمالك المُحبين لعودة مباريات دوري كرة القدم، ثم قرار عودة الجمهور لحضور المبارايات؛ وذلك بعد توقف لهما وعودة بالتتالي بعد مذبحة أستاد بورسعيد التي راح ضحيتها قرابة 76 مشجعًا في 2 من فبراير/ شباط 2012م، وفي 8 من فبراير/شباط 2015م، أو الأسبوع العشرين من الدوري المصري تقررت عودة الجماهير لحضور مباراة الزمالك مع إنبي على أستاد الدفاع الجوي، إذ كان النظام الحاكم قرر إقامة المبارايات على أستادات حربية مُدعيًا تأمينها، وقبل ثلاثة أيام من المباراة صرح رئيس النادي الزمالك في المركز الإعلامي له أن التذاكر ستكون مجانية، ودعا جمهور النادي الأبيض للتكاتف لتشجيعه.
استطاع الشهيد الحصول على دعوات لحضور المباراة عن طريق الجامعة له ولعدد من زملائه يبلغ تسعة، فيما يذكره أحد المواقع الخاصة، مما جعل صلاح يصيح: ”الليلة جينا.. الدوري لينا.. الزمالك هو نادينا”، سار مع صديقه حسين طارق الذي يحكي أنهم تواعدوا يوم المباراة على ركوب مترو الأنفاق حتى حي العباسية؛ ومن هناك أخذوا سيارة متوسطة الحجم (ميكروباص)؛ وعند الساعة الخامسة وصلوا الأستاد عند الخامسة مساء؛ وكان الزحام على أشده؛ فيما رفع طلاب الجامعة الألمانية زميلهم صلاحًا على أكتافهم؛ وهو يقول:”اليوم صعب!”.
رأى تدافع قرابة عشرين الف مشجع لحضور المباراة فلم يخف، وإنما فرح بأن: ”الناس هيّصت وقالوا الأمن هيدخَل الكُل، حتى اللي مش معاه تذاكر”، ويكمل صديقه حسين أنه داخل “ممر الموت” أو القفص الحديدي الضخم الذي صنعته الداخلية خصصيًا لهذا اليوم؛ عندها تقلص عدد العشرة من زملائه إلى أربعة فحسب؛ فيما ازداد تلاحم الأجساد وتدافعها، بخاصة مع نجاح قرابة سبعمائة مشجع في اختراق الحاجز الحديدي الضخم الذي يفصلهم عن داخل الأستاد والملعب.
كان جسد صلاح نحيفًا لا يقوى على “المعافرة” وتحمل التدافع فأحمر وجهه محاولًا الاستمرار في الابتسام لتهوين الموقف مقابل تشجيع الزمالك، ولكن الأصوات تعالتْ في حنق: ”واحد ولع شمروخ عشان يرجع الناس”، مع تزايد شعور الشهيد بأن القفص الحديدي لا يصلح للبشر فقال: ”إحنا لو فراخ هنتعامل أحسن من كدة.. إيه القرف ده؟.. إحنا بنموت.. ألحقني بدوخ.. نفسي بينقطع”؛ وتلاشت الكلمات وسط الهياج وصخب المئات فقد بدأ الأمن قبلها في إطلاق قنابل الغاز المُسيلة للدموع مع الضرب بالعصي.
يكمل حسين صديق الشهيد، والذي نجا بإعجوبة: “جُن الناس، العيون تدمع، الأنوف تسيل لا إراديًا، تاه ”صلاح”، تمكن أحد الأصدقاء من تسلق السور، استسلم آخر لجسده السمين فتكوم (سقط) أرضًا، وكان فاضلي ثواني وأموت.. قلت الشهادة وبصيت للسماء”، فالأجساد تُدهس، وحب الحياة يسيطر على الجموع؛ (باختصار) شفت ناس بتضرب بعض عشان تعيش”.
بكى حسين حتى انتحب وهو يُكمل: ”كانت مجزرة فعلًا” ويؤكد: “قنابل الغاز (لم تكن تجد) مكانًا لتهبط أرضا (فيه)، فباتتِ الرؤس محطة جيدة للارتطام (بها)، وأصبحت عبارة (بموت) تتكرر بشكل هستيري غير مُصدق”.
سقط قرابة اثنين وعشرين شهيدًا من تأثير الاختناق أو الرصاص الحي، وبقيتْ قصاصات الأقمصة وفانلات الزمالك البيضاء مُلطخة بالدماء، ونجا حسين ليجد هاتف صلاح المحمول معه، فرد على أهله طالبًا منهم عدم القلق مُتذكرًا صديقه منذ المرحلة الابتدائية، ورفيق دراسة الهندسة، وإن اختلفت الجامعة، وصفات صلاح الذي كان: ”مفيش أغلب منه.. كنا بنعمل كل حاجة مع بعض.. محدش شافه غير وحبه، عشق الزمالك ولعب السباحة في ناشئين النادي”، ولكنه بعد خروج حسين من المذبحة فتح هاتفه المحمول ليجد صورة صديقه على صفحة بالفيسبوك وهو شهيد، وفي المشرحة وجده.
في منزله الشعبي البسيط وقف شقيقا صلاح أسامة وحسام يبكيان بشده، فيما جلست والدتهما تبكي بالدور الثاني قائلة: ”ربنا يرحمه ويغفر له، نفسي الناس تقرا له الفاتحة”، وتضيف عن العزاء الكثير المقدم حينها لفقيدها عبر مواقع التواصل: ”كل الناس كانوا بيحبوه، بيوصلي كلام كتير عنه من ناس ما أعرفهاش، لكن معنديش وقت أقرأ”.
أقيمت جنازة الشهيد (بإذن الله) باليوم الثاني (الاثنين) في حي العمال بإمبابة، واللاعب الوحيد من نادي الزمالك الذي حضره هو محمد إبراهيم، فيما طافت مسيرة للوايت نايتس شوارع حي المعادي يومها مُنددة بما حدث، وفي الخميس التالي تجمع زملاء الشهيد من الطلاب بالجامعة الألمانية، سواء من قسم العمارة، حيث كان يدرس، أو الأقسام والكليات الأخرى فصلوا صلاة الغائب على روحه والشهداء الآخرين حاملين لافتات بصورهم ومُعتصمين أمام مكتب رئيس الجامعة للمطالبة بحقهم.
لاحقًا لم ترد أخبار أخرى عن الشهيد.
المصادر:
بالصور.. اللحظات الأخيرة في حياة ”محمد صلاح” شهيد ”مجزرة الأولتراس” ـ مصراوي الأربعاء 11 فبراير 2015م.
https://www.masrawy.com/news/news_various/details/2015/2/11/458344/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AD%D8%B8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%AC%D8%B2%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%B3-
توثيق النادي الزمالك لشهداء المذبحة:

الشهيد محمد صلاح محمد عبد الرحمن، 20 سنة

تدوينة لإحدى الصفحات التابعة للزمالك على تويتر:

تدوينة لأحد أصدقاء الفقيد على تويتر:

بالفيديو.. حكاية 13 طالبا سقطوا ضحايا في أحداث الدفاع الجوي ـ شبابيك ـ 8 من فبراير 2017م.
https://shbabbek.com/show/125105
تغريدة بصفحة للزمالك على تويتر:

تقرير كامل بالصور و الفيديو : ماذا حدث في يوم الشهيد محمد صلاح بالجامعة الألمانية ـ إنسايدر الجامعة الألمانية ـ 12 من فبرايرـ 2015م.

تقرير كامل بالصور و الفيديو : ماذا حدث في يوم الشهيد محمد صلاح بالجامعة الألمانية

رابط عزاء الشهيد بمدينة العمال بإمباية:

صفحة لأصدقاء الشهيد للدعوة للوقفة على روحه:
https://www.facebook.com/events/green-area/%D9%88%D9%82%D9%81%D8%A9-%D8%AD%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D9%88%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%85%D9%86/1544635382485738/