Event: 25 فبراير 2015 تعذيب في قسم شرطة
المهنة: محامي
السن: 28

كريم حمدي

كريم حمدي، محامي مصري، زوج وأب لطفلين صغيرين، قتل داخل قسم شرطه بعد تعذيبه على يد رجال الأمن الوطني بعد يومين فقط من إلقاء القبض عليه، بعد القتل نشر أصدقائه صورة جثمانه من داخل المشرحة وآثار التعذيب واضحة، ووفق ما نشرته تقارير الإعلام في ذلك الوقت، فقد شهد قسم شرطة المطرية على مدار 3 أيام وفاة 3 مساجين جراء التعذيب أو الإهمال وسوء المعاملة داخل الحجز.

تولى تشريح الجثمان الطبيب بمصلحة الطب الشرعي، حازم حسم الدين عزمي،وكشف التقرير النهائي للطب الشرعي وجود آثار تعذيب بشعة في أنحاء متفرقة من جسده، وأنه توفي داخل قسم الشرطة إثر إصابته بكسر في ضلوع القفص الصدري، وحدوث نزيف في المخ نتيجة التعرض للضرب بجسم صلب.

المتحدث باسم الداخلية قال في بيان صحفي وقت الواقعة :”إن الداخلية تواجه معركة ضد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، وبعد الانتهاء من المعركة سيتم محاسبة كل من أخطأ من رجال الشرطة.”

وجهت النيابة لضابطين تابعين للأمن الوطني، تهمة قتل المحامي الشاب وسجين آخر هو عماد العطار ( قتل أيضاً داخل داخل نفس قس الشرطة)، لكن الضابطين أنكرا ارتكابهما الجريمة، وأكدا أنهما توجها للقسم لسماع أقواله المتهم كريم حمدي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بعد القبض عليه وبحوزته أسلحة نارية، وأنهما لم يعتديا عليه وتركوه بعدها في القسم بحالة جيدة.

في اليوم التالي قال سامح عاشور نقيب المحامين، إن النقابة لن تترك حق المحامي كريم حمدى، مشيرا إلى أن الاختلاف معه سياسيا لن يمنع النقابة من المطالبة بالقصاص له باعتباره محاميا ومواطنا كان يجب -عندما قبض عليه- أن يعامل معامله كريمة، وأن يقدم لمحاكمة عادلة لا أن يُقتل تحت التعذيب.

وفق نص استجواب محكمة جنايات القاهرة التي انعقدت في أكاديمية الشرطة في 12 سبتمبر 2015 للدكتور حازم حسام الدين عزمي الطبيب الشرعي الذي تولى تشريح جثة المحامي، كريم حمدي جاء التالي: “س: ورد بتقريرك أن كل إصابة لحقت بالمجني عليه كفيلة بأن تقضى عليه بمفردها؟

ج: نعم كل إصابة تؤدى للوفاة بمفردها خاصة إصابات الصدر، لأنها أحدثت كسورا بالأضلاع أدت إلى تهتكات بالرئتين، صاحبها نزيف صدري غزير أدى إلى الوفاة، وكذالك إصابة الخصية لأن الضرب في الخصية في حد ذاته قد يؤدي إلى الوفاة عن طريق صدمة عصبية تؤدي إلى تباطئ القلب تدريجيا حتى الوفاة، هذا فضلا عن إصابات المجني عليه، وألم الإصابات مجتمعة يؤدي في حد ذاته إلى صدمة عصبية تؤدي إلى الوفاة.”

ثلاث سنوات لاحقاً،  تم تبرئة الضباط المسؤولين عن مقتل كريم حمدي في 13 مايو 2018  من قبل محكمة جنايات القاهرة، التي انعقدت بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار سيد عبد العزيز التونى، عمر محمود عمر ومحمد الأنور محمدين الضابطين بجهاز الأمن الوطنى فى إعادة محاكمتهما بتهمة تعذيب المحامى كريم حمدى حتى الموت داخل قسم شرطة المطرية