Event: جمعة الغضب
المهنة: طالب
السن: 15

شارك

إسلام صالح محمد سعد أحمد

إسلام صالح محمد سعد أحمد كان تلميذًا متفوقًا يحفظ القرآن الكريم، تمنى أن يلبس أباه “تاج القرآن” يوم القيامة ويشفع فيه ويأخذ بيده ليدخله الجنة، برغم أن عمره لم يكن يزيد عن 15 عامًا إلا أنه كان مجتهدًا ومتفوقًا، أحب تصميمات الجرافيك حتى صار معلموه يسعدون بتفوقه وتصميماته للوسائل التعليمية والرسومات التوضيحية للدروس، وكان مميزًا في مدرسة إمبابة الإسماعيلية الابتدائية الخاصة؛ بالإضافة لطاعته لوالدته.

كما أنه كان الأوسط في الأبناء والراغب في إسعاد أخويه؛ لذلك قربته أخته الكبرى أسماء وأيضًا أخوه الأصغر حمزة.

لم يذنب إسلام ولم يرتكب جريمة لتُصيبه رصاصة أثناء خروجه من المسجد القريب من قسم شرطة إمبابة يوم :”جمعة الغضب”.

يقول أبوه الموظف بـ”وزارة الأوقاف” أنه انحنى ليرتدي الحذاء؛ فيما كان إسلام واقفًا إلى جواره، ففوجيء بالرصاصة تدخل في ظهر ابنه لتُخرجَ من بطنه.

ويضيف الأب المفجوع مؤكدًا أن ضباط قسم أمبابة كانوا في حالة هياج شديدة؛ حتى أنهم خرجوا من القسم وصاروا يطلقون النار من مسدساتهم وبنادقهم على المارة في الشوارع المحيطة؛ ولذلك فقد رأى بعينيه قاتل ابنه، ولكن الأوراق الحكومية وبالتالي القضاء لم يسعفانه في القصاص منه؛ ولم يأخذ أحدٌ بشهادته.

أسرع الأب بصغيره، وهو مصاب ينزف، إلى “مستشفى إمبابة العام” حيث أجرى الأطباء له على مدار أيام قليلة ثلاث عمليات فشلت جميعها في إنقاذ حياته ليستشهد في الأول من فبراير/شباط 2011م.

بعد 22 يومًا من استشهاد إسلام أصرت النيابة على استخراج جسده من قبره، كما في الواقعة الغريبة التي حدثت بعد دفنه، وذلك لمعرفة نوع الرصاص الذي أصابه؛ ورغم تكرار تأكيد الأب المكلوم بأن ابنه مصاب رصاص ميري خاص بالداخلية إلا أن مُتخذَ الإجراء أصرّ عليه.

وبالفعل تم فتح مقبرة الشهيد واستخراج الرصاصة من جثمانه الطاهر ليتضح أنها رصاصة غير مدنية، ورغم ذلك لم يؤد الإجراء إلى نتيجة تريح قلب الأب المكلوم.

في يوم السبت 23 من أبريل/نيسان 2013م اعتمدت وزارة الداخلية تقديم معاش شهري استثنائي لأسرة الشهيد.

رابط بفيديو به المزيد من صور الشهيد:

المصادر:

1ـ كتاب دماء على طريق الثورة ـ حنان بدوب وحنان السمني ـ دار صفصافة ـ الطبعة الأولى ـ 2012م.

2ـ كتاب 2011 عام الثورة ـ عثمان الدلنجاوي ـ كتاب الجمهورية.

3ـ لا تنسوهم .. أكثر من ألف شهيد ارتقوا في ثورة “25 يناير” وأسقطوا مبارك وللأسف لم يسقط نظامه بسبب الخونة من المجلس العسكرى ـ منظمة إعلاميون حول العالم ـ 24 من يناير 2017م.

4ـ بوابة الأهرام تنشرأسماء الشهداء المستحقة أسرهم الحصول على معاش استثنائي ـ بوابة الأهرام ـ 23 من أبريل 2013م.

5ـ قوائم الشهداء على مواقع وفيسبوك.

6ـ اليوتيوب (المرفق رابطه).