Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالشهادة الإعدادية/عامل بمقهى
السن: 17

إسلام أحمد أفندي عثمان

رسب إسلام أحمد أفندي عثمان في امتحانات الشهادة الإعدادية عامًا لفرط محبته للنادي الأهلي؛ ما أدى إلى إعادته للعام الدراسي.

وقالت عنه والدته لقناة النادي الأهلي بعد شهر واحد وعدة أيام من استشهاده إنه: “كان محبوبًا من الجميع ويحنو على أهله، وكان يشعر بأنه سيفارق الحياة، فقبل أسبوع من وفاته أحب أن يقضي أغلب اليوم مع أسرته”، وزار أقاربه وسلم عليهم فردًا فردًا.

وقال قبل ذهابه لمؤازرة الأهلي في محافظة بور سعيد: “أنا إحساسي إني مش هرجع غير باللون الأحمر ولكن على وجهي وجسدي”، بحسب تقارير منها: تحت شعار “لن ننساكم“.. “شفاف” تخلد ذكرى ضحايا أحداث “بورسعيد” و”الدفاع الجوي في 8 من فبراير/شباط 2016م.”

أقام إسلام في حي الكونيّسة التابع للعمرانية بمحافظة الجيزة قرب الطريق الدائري، ورُزِقتْ أسرته الفقيرة به وبشقيق له رضيع وست شقيقات؛ فيما والده على المعاش؛ ووالدته تعمل كبائعة للخضار.

وكان الشهيد الثالث قبل الأخير في الترتيب بين إخوته، تزوجت الفتيات اللواتي يكبرنه، وإن ظللن يعملن مع أمهن في السوق لمساعدة أزواجهن الفقراء، فيما بقي إسلام في بيت الأسرة المُكون من طابقين، وأُصيب بمرض الذئبة الحمراء قديمًا وفضل مساعدة أسرته بالعمل فرسب مجددًا في الإعدادية، وقالت والدته: “هو إللي كان بيساعدنا”، بحسب: تقرير .. “إسلام”.. “ثورجي” و”لاعب كرة” وأخيراً “شهيد أولترا” ! .. في 4 من فبراير/شباط 2013م.

عمل الشهيد في مقهى ليستطيع مواصلة الحياة، وحلم بأن يصبح لاعب كرة مشهور ويقابل اللاعب محمد أبو تريكة، ويضيف والده: “كان دائمًا يجلس أمام بوابة النادى مُنتظرًا أيًا من اللاعبين حتى يتصور معه، وظل يحلم أنه سوف يصبح صديقًا مقربًا لأحدهم؛ ودائمًا كان يلعب الكرة فى الشارع مع (أبناء) جيرانه، وكان يطلق على نفسه «شهيد الأهلى» على الرغم من أنه لم يسمع أحد بموت مشجع كروى (من قبل في حياته)”.

كان والده يتشاجر معه لتركه الاستذكار لمشاهدة مبارايات نادي القرن، فيقول بخفة ظل: “النادي الأهلي يجري في عروقي ودمي”، لذلك أحب إسلام ارتداء الملابس الحمراء داخل المنزل وخارجه حتى جواربه كان يختارها منه.

وحضر الشهيد وقائع ثورة يناير وشارك في الاعتصام بميدان التحرير حتى أن جيرانه كانوا يشتكون من ثورته وحدته عليهم فيما يخص قضايا الوطن بحسب تقرير: قصص شهداء المجزرة.. لو حكينا نبتدى منين الحكاية بموقع الصباح نقلًا عن مصرس في 2 من فبراير/شباط 2013.

وبينت والدته أنها حلمت بوفاة شيء لم تعرفه كنهه، ولم تتخيل إنه إسلام، و: “قبل الماتش بيوم كان شغال في قهوة بالعمرانية، قلت له يا إسلام لو سمحت متروحش الماتش ده لأني أنا حاسة أن هيحصل فيه غدر”، فأجابها: ” معلش يا ماما سامحيني لما أبقى عيل صغير ابقى ماروحش لكن أنا ابن ثورة 25 يناير”.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم مصر بعد تنحي مبارك يريد إثبات أن المصريين لن يستطيعوا الانسجام مع حكم رئيس مدني فافتعلوا المجزرة بعد مباراة بين النادي الأهلي والمصري، واستشهد فيها إسلام بعد أن أُصيب بضربة في الرأس نتج عنها نزيف داخلي فقد الوعي بعده.

وقالت والدة الشهيد إنه بعد المباراة: ” كان أبو إسلام قاعد مستني زيه زي غيره يعرف حاجة عن إسلام، فجه (فجاء) واحد سألني قالي أنتِ والده إسلام قلت له أيوه، وقلت له إن والده قاعد هناك، فراح له وقاله أنت عندك إيمان بالله، فقال له: ونعمه بالله، قاله طب روح على مشرحة زينهم؛ ابنك هناك، وأنا هاخد مراتك وولادك أوديهم البيت”.

وأضافت والدة الشهيد: “لما لقيناه (الوالد) رايح زينهم عرفنا إن ابني مات، فاخته الكبيرة بدأت تصوت، رحت حاطة إيدي على بقها (فمها) وقولت لها الشهيد مبيموتش، ورحت المشرحة؛ فالراجل قال لي هتستحملي تشوفيه وكده، فقولتله أه، دخلت لقيته مضروب على دماغه”..

شقيقة الشهيد الصغرى وردة تروي عنه أنه كان “كل شيء في حياتها”، بحسب قولها، وكان يروي لها جميع ما يحدث له، حتى أنه ترك لها كلمات مقفاة على شريط تسجيل عن الثورة تقول: “نزلت التحرير فوجئت بناس كتير، منهم النائمين ومنهم الواقفين ومنهم المندسين، مصر بلدنا نعبر بها إلى بر أمان، هم الشهداء الحقيقيين، شهداء حرب أكتوبر وشهداء 25”.

حلم الشهيد، أيضًا بأن يعمل مهندسًا ليجلس والدته المُتعبة في البيت ويرفع المعاناة عنها.

Other مذبحة بور سعيد victims

أحمد محمد يوسف

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب
السن: 17

مصطفى عصام محمد عبد الباري

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالفرقة الإعدادية بالمعهد العالي للهندسة بالقاهرة الجديدة
السن: 19

حامد فتحي حامد عبد الرحمن

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالفرقة الأولى بكلية التجارة في جامعة عين شمس
السن: 20

مصطفى متولي عبد العزيز

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالصف الثالث الثانوي
السن: 17

محمود سليمان حسن

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالفرقة الأولى في كلية الهندسة قسم كهرباء بجامعة الزقازيق
السن: 19

حسام الدين سيد عبد الفتاح

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب بالصف الثاني الثانوي
السن: 18

أحمد وجيه عبد الصادق

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب جامعي
السن: 19

محمود محمد عبد الخالق الغندور

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: خريج كلية تجارة
السن: 23

أنس محي الدين

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب
السن: 15

كريم خزام

Event: مذبحة بور سعيد
المهنة: طالب في الجامعة الألمانية
السن: 19