د. عزت كامل.. تاسع ضحايا المذبحة الصامتة بـ 2021

توفي الدكتور عزت كامل (70 عاما)، رئيس قسم جراحة العظام سابقا بكلية طب عين شمس، وذلك بعد إصابته بكورونا في قسم شرطة التجمع الخامس بالقاهرة، حيث نقل إلى مستشفى الحميات وتوفي بها، ليرتفع إجمالي ضحايا المذبحة الصامتة منذ مطلع العام (خلال 47 يوما) إلى 9 محتجزين.

جاء ذلك وفق بيانات متطابقة، لمصادر حقوقية متعددة، أبرزها مركز الشهاب لحقوق الإنسان، ومؤسستي “نحن نسجل“، و”حقهم“، والحقوقي هيثم أبو خليل رئيس مركز ضحايا حقوق الإنسان، إضافة إلى نعي جهات طبية.

وأدان مركز الشهاب، الإهمال الطبي الذي حصل بحق الدكتور عزت، وحمل وزارة الداخلية مسؤولية وفاته، كما طالب بالإفراج عن جميع المعتقلين تلافيا لمخاطر الوباء.

فيما لفتت منصة “نحن نسجل” إلى أن وزارة الداخلية تعنتت في نقل الدكتور عزت إلى المستشفى بشكل عاجل على الرغم من قيام المحامي الخاص به بتقديم بلاغات إلى نيابة أمن الدولة للسماح بنقله إلى مستشفى خارجي على نفقة الأسرة.

وحسب المصادر، فإن قوات الأمن قامت بمداهمة منزل الدكتور عزت كامل، واعتقاله بتاريخ 18 ديسمبر 2020، وتم عرضه على نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس والتحقيق معه على ذمة القضية رقم 970 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا.

وبهذا يكون عدد ضحايا الإهمال الطبي منذ مطلع العام قد بلغ 9، بعد وفاة كل منصور حماد، وعاطف إبراهيم السيد، ومحمود العجمي ، ومصطفى أبو الحسن، وجمال رشدي، وعبد العال حامد عبد العال، وعبد الرحمن محمد عبد البصير  ورضا حمودة 

ويعد الإهمال الطبي في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة، السبب الرئيسي في وفاة أكثر من 1000 سجين، في أماكن الاحتجاز المختلفة خلال الفترة ما بين يونيو/حزيران 2014 وحتى نهاية 2020 وفق تقارير حقوقية.

وسجل عام 2020 معدل أعلى من حيث عدد الوفيات داخل السجون ومقرات الاحتجاز مقارنة بالعام الذي سبقه، حيث تعرض 78 شخص خلال عام 2020 للوفاة، بينما وثقت 35 حالة وفاة في عام 2019.

وطبقًا لآخر توثيق صادر عن “مركز الشهاب”، في تقرير له قبل أيام من نهاية عام 2020، فإن إجمالي عدد الوفيات في السجون المصرية خلال السنوات السبع الماضية بلغ 774.

وحسب التقرير، فقد عانى السجناء والمعتقلون انتهاكات جسيمة بحقوقهم زادت ضراوتها خلال 2020 مع وجود وباء كوفید 19 الذي لم تتعامل معه الدولة المصرية بشكل جید في العموم.

ويبلغ عدد السجون في مصر 68 سجناً، بالإضافة إلى 382 مقر احتجاز داخل أقسام الشرطة، ويقدَّر عدد المسجونین السیاسیين في مصر بنحو 60 ألف سجين ومحبوس.

وخلال السنوات السبع الماضية، قضى نحو 774 محتجزاً داخل مقار الاحتجاز المختلفة، من بينهم 73 في عام 2013، و166 في 2014، و185 في 2015، و121 في 2016، و80 في 2017، و36 عام 2018، و40 في 2019.